«جائزة خالد الأسعد لأفضل اكتشاف آثاري» في بورصة «پيستوم» للسياحة الآثاريّة 2020:

  •  International Archaeological Discovery Award “Khaled al-Asaad” (6th edition)


    International Archaeological Discovery Award “Khaled al-Asaad” (6° edizione)

    الاعلان عن الاكتشافات الأثاريّة الخمسة الأفضل في 3 قارات للتنافس على النسخة السادسة من جائزة “خالد الأسعد” لأفضل اكتشاف آثاري خلال العام

    تقوم البورصة المتوسّطيّة للسياحة الآثارية في پيستوم بتنشيط الجائزة بالتعاون مع مجلّة Archeo الإيطاليّة الشهيرة، وسيتم تسليمها إلى پيستوم يوم 20 نوفمبر خلال انعقاد الدور الـ 23 لبورصة پيستوم.

    وتسعى «البورصة المتوسّطيّة للسياحة الآثارية» في پيستوم إلى تكريم الاكتشافات الأثرية الحديثة من خلال جائزة سنوية تُمنح بالتعاون مع الصحف الدولية وشركاء الإعلام التقليديين للتبادل: Antike Welt (ألمانيا) ، Archéologia (فرنسا) و Archäologie der Schweiz (سويسرا) ، و “Current Archaeology”, (المملكة المتحدة) ، ”Dossiers d’Archéologie ” (فرنسا) ، هذا العام أيضًا مع ”British Archaeology“ (المملكة المتحدة) وهي الفصليّة المرموقة الصادرة عن Council
    for British Archaeology.

    وقد بلغت جائزة “خالد الأسعد للافضل اكتشاف آثاري في العالم نسختها السادسة، وهي حائزة تحمل اسم عالم الآثار السوري الذي دفع حياته ثمناً للدفاع عن التراث الثقافي في مدينته تدمر، وتمثّل الجائزة الاعتراف العالمي الوحيد المكرس لعالم الآثار وعلى وجه الخصوص لأبطاله، وعلماء الآثار، الذين يواجهون مهامّهم يومياً، بتضحيةٍ وبتفانٍ وكفاءة، مستندين على أُسس البحث ويربطون ما بين علماء الماضي ومهنييّ الحاضر لكتابة سِفر البشرية الذي لا تنضب منابعه.

    وكات الجائزة قد مُنحت في عام 2015 إلى كاترينا بيريستيري ، رئيسة الحفريات ، لاكتشاف قبر أمفيبوليس (اليونان) ؛ ومُنحت في عام 2016 إلى معهد INRAP الوطني للبحث الآثاري Préventives (فرنسا) بشخص رئيسه دومينيك غارسيا، لاكتشافه مدفن سلتيك في Lavau ؛ وفي عام 2017 مُنحت الجائزة إلى بيتر بفالزنر، مدير البعثة الآثاريةالتي اكتشفت مدينة من العصر البرونزي في قرية باسيتكي في كردستان العراق؛ ومُنحت في 2018 إلى بنيامين كليمنت، رئيس بعثة الحفريات الفرنسيّة، لاكتشاف “پومپَيْ الفرنسية الصغيرة” في فيين بفرنسا؛ وفي عام 2019 مُنحتْ إلى جوناثان آدمز ، رئيس مشروع الآثار البحرية للبحر الأسود (MAP) ، لاكتشافه أقدم حطام سليم في العالم في البحر الأسود< وسُلّمت الجائزة من قبل فيروز، ابنة عالم الآثار الراحل خالد الأسعد.

    أمّا الاكتشافات الآثارية الخمسة لعام 2019 المرشحة للفوز بالنسخة السادسة من جائزة الاكتشافات الأثرية الدولية “خالد الأسعد” فهي:
    – كمبوديا:

    مدينة Mahendraparvata عاصمة إمبراطورية الخمير المفقودة في الغابة على تلال فنوم كولن شمال شرق أنغكور ؛

    – العراق: في كردستان في موقع الفيدة ، على بعد 50 كيلومترا من الموصل ، وعشرة نقوش صخرية آشورية ، وآلهة بلاد الرافدين القديمة

    – إسرائيل: في موتزا ، 5 كم شمال غرب القدس ، مدينة من العصر الحجري الحديث عمرها 9000 عام ؛

    – إيطاليا: في روما يكشف Domus Aurea عن كنز جديد ، Sala della Sfinge ؛

    – إيطاليا: في مدينة فولشي القديمة ، تمثال من أصل إتروسكي يصور أسدًا مجنحًا من القرن السادس قبل الميلاد.

    وسيتم تخصيص الجائزة لأول اكتشاف أثري مصنف، وفقًا للتقارير التي تتلقاها كل صحيفة.

    وبالإضافة إلى ذلك، سيتم منح “جائزة خاصة” للاكتشاف الذي سينال الإجماع الأفضل من قبل الجمهور العام عبر التصويت على صفحة Facebook على البورصة

    href=”https://www.facebook.com/borsamediterraneaturismoarcheologico/”>(www.facebook.com/borsamediterraneaturismoarcheologico)

    في الفترة من 1 يونيو – 30 سبتمبر

    وقد تشارك مدير البورصة Ugo Picarelli ورئيس تحرير مجلّة Archeo Andreas Steiner في هذا المسار المشترك ، مدركَيْن أن “حضارات وثقافات الماضي ووآصرتها مع البيئة المحيطة أصبحت ذات أهمية متزايدة اليوم مرتبطة بإعادة اكتشاف الهوية، في مجتمع عالمي يعاني بشكل متزايد من مخاطر تشتّت القيم “.
    وتتميز الجائزة بأهميّتها في إطار نشر وتبادل الخبرات،النابعة من الاكتشافات الدولية في إطار التنقيب الآثاري، باعتباره ممارسة جيدة للحوار بين الثقافات والتعاون بين الشعوب.

    سيتم تسليم الجوائز يوم الجمعة 20 نوفمبر بمناسبة 23 BMTA في Paestum من 19 إلى 22 نوفمبر 2020.

X